القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

رد الدكتور Mohamed Naguib El-Guindy خبير امن المعلومات المصري على فتوي تحريم البيتكوين



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته 


رد الدكتور Mohamed Naguib El-Guindy خبير امن المعلومات المصري على حسابه الشخصى على الفيسبوك مستنكراً الجدل الكبير فى فتوى مفتى الديار المصريه الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي جمهوريه مصر العربيه قائلا



نستهل عام 2018 بهذه الفتوى المبتكرة!خرجت علينا دار الإفتاء بفتوى تحريم #البت_كوين وقد استندت في التحريم إلى عدة اسباب موجودة في اول تعليق مع مصدر الخبر!
الرد على #دار_الإفتاء يحتاج إلى حلقة خاصة لكن في الحقيقة ما اذهلني هو اسباب التحريم لانها تدل على ان من افتى هذه الفتوى لاعلم له بالعملات الرقمية ولا حتى التكنولوجيا او الاقتصاد الرقمي او حتى الاقتصاد غير الرقمي!
ليس عيبا ان لا تعلم، لكن العيب ان تفتي فيما لا علم لك به!!

من اسباب التحريم
- تمثل اختراقا لانظمة الحماية والامن الإليكترونيوهل سيادتك تعلم ماهو الامن الإليكتروني؟
وكيف لعملة رقمية ان تمثل اختراقا للامن الإليكتروني...كلام لا صلة له بالواقع!
- تستخدم للهروب من الاجهزة الامنية لتنفيذ اغراض غير قانونيةياسيدي الفاضل النقود الـكاش تستخدم في تجارة المخدرات والدعارة وتمويل الارهاب فهل نحرمها؟ الرحمة لو تكرمت!
- تستخدمها داعش لتمويل العمليات الارهابيةاللهم لا اعتراض! ياسيدي الفاضل داعش تستخدم البترول وتجارة الآثار لتمويل الارهاب اضافة لسرقة الاموال من البنوك ولك في العراق اسوة تقتضى بها.
- عملة اليكترونية تتداول على الإنترنت فقط!وماهو الضرر في ذلك سيدي الشيخ المبجل؟ حسابات سيادتك البنكية كلها متصلة بالإنترنت عبر بنوك مختلفة الا اذا كنت سيادتك لا تستخدم بطاقة فيزا او مساتر كارد في الشراء من اي متجر!!! ام ان الكريديت رجس من عمل الشيطان؟
اكتفي بهذا القدر وفي النهاية يكفي ان تعلم دار الافتاء ان هذه النوعية من الفتاوى تضر اكثر مما تنفع لان الدولة لديها توجه عام وحتى من السيد الرئيس بالتحول للإقتصاد الرقمي وحضراتكم بهذه الطريقة تعرقلون توجه الدولة وتنشرون البلبله في المجتمع وعدم الثقة في المعاملات الإليكترونية التي هي المستقبل بل الحاضر، شئتم ام ابيتم.
الامر الآخر لايتعلق بالبت كوين، العملات الرقمية عموما هي اقتصاد جديد والتقنية الخاصة بالـBlockchain ستعمم على جميع مناحي الحياة من الاقتصاد للقانون للصحة ووقتها ستكونون في موقف صعب بهذه الفتاوى الجهنمية.
الافضل ان تهتموا بما كلفكم به السيد الرئيس من تنقيه للافكار العجيبة والمتطرفة من الكتب والمطبوعات التي تساعد على انتشار الافكار الرجعية في المجتمع!
ارحمونا يرحمكم الله...نحن في القرن الحادي والعشرين!



كما يمكنكم الاطلاع على الفتوى من هنا

حكم التعامل بالعملة الإلكترونية "البتكوين"

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع